مــنــتــديــ عالم المعرفه ــــات
يالا سجل بسرعه معانا واتمتع بالمعلومات الجميله لو كنت هتشارك سجل مش هتشارك اتفضل اقرا والمنتدي مفتووح للكل كفايه علينا زيارتك وانت استفدت مننا

مــنــتــديــ عالم المعرفه ــــات

عالم المعرفه....لكل سؤال جواب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موسوعه عالم الحيوان *الكنغر*

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عالم المعرفه
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 573
العمر : 31
عرفت المنتدي ازاي؟ : اداره المنتدي
مزاجي :
رقم العضويه : 2
دعاء :
معدل تقييم المستوي : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: موسوعه عالم الحيوان *الكنغر*   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 11:54 am

الكنغر









الكـَنـْغـَر حيوان ذو فرو، يقفز على قدميه الخلفيتين. تعتبر حيوانات
الكنغر أكبر الأفراد من حيث الحجم في مجموعة الثدييات التي يُطلق عليها
الثدييات الجرابية أو الكيسية. لإناث هذه الحيوانات كيس أو جراب على البطن
تضع فيه الوليد الذي يكون حجمه صغيرًا جدًا، ويكتمل نموه في هذا الجراب.
ويعيش الكنغر في أستراليا وفي الجزر القريبة منها فقط.






أنواع الكنغر




تضم فصيلة الكنغر نحو 50 نوعًا. وهي تتراوح في حجمها من الضخم مثل الأحمر والرمادي، إلى الصغير الذي يقارب حجمه حجم القطة المنزلية.








قسَّم العلماء فصيلة الكنغر إلى ثلاث مجموعات رئيسية يكوِّن الكنغر كبير
الحجم، (ويشمل الكنغر الأحمر والرمادي والجبلي)، وكنغر الشجر، وكنغر
الولب، مجموعة واحدة. ويشتمل جرذ الكنغر الذي يكوِّن المجموعة الثانية
البيتونج والبوتورو. أما المجموعة الثالثة فتشمل جرذ الكنغر المسكي.




الكنغر الأحمر والرمادي.


هما أشهر أفراد فصيلة الكنغر. يعيش الكنغر الأحمر في السهول العشبية
للمناطق الداخلية من أستراليا. أما الكنغر الرمادي الغربي فهو يعيش في
المنطقة الممتدة من الساحل الجنوبي الغربي في جنوبي أستراليا، والشمال
الغربي من فكتوريا وغربي نيو ساوث ويلز. يعيش الكنغر الرمادي الشرقي في
شرقي ووسط كوينزلاند وفي تسمانيا.




الوولارو أو اليورو.


يعيش في كل المناطق اليابسة من أستراليا وخاصة في المناطق الجبلية.
ويتراوح لونه من اللون الأسود الغامق إلى اللون البني المحمر، وهو يماثل
في ذلك لون ذكر الكنغر الأحمر.




وعل الوولارو. يعيش في المناطق الشمالية الممهدة من أستراليا. وهو يشبه كنغر اليورو، ولكنه أكثر رشاقة عندما يقفز.




كنغر الشجر.


يعيش في الأشجار والغابات الممطرة في شمالي شرقي كوينزلاند وغينيا الجديدة. ويمتاز بأن له قوائم خلفية قصيرة، وذيولاً ملتفة حوله.




الولب.


كنغر صغير الحجم. ولا يوجد بين هذا النوع والكنغر أي اختلاف إلا في الحجم.
وحتى بالنسبة للحجم فإن هناك تداخلاً حيث إن بعض الأنواع التي تعرف بالولب
قد يكون حجمها أكبر من الكنغر العادي. فالولب ذو الرقبة الحمراء الذي يعيش
في شرقي أستراليا يطلق عليه الكنغر في تسمانيا. كما أن الكنغر الرشيق
والخفيف الحركة شائعان في شمال أستراليا. والمنطقة التي يعيشان فيها تمتد
من الغابات الساحلية إلى جنوبي كوينزلاند. ووجد كنغر الصخر في المناطق
الصخرية غير المزروعة في أجزاء كثيرة من أستراليا. وتقفز هذه الحيوانات
على المنحدرات السطحية، وهي تشبه الماعز في خفة حركتها.




البادميلون.


يعتبر من أجمل أنواع بني جنسه، وهو صغير وعمومًا يعيش في مناطق الغابات الرطبة.




الكووكا.


من أشهر مجموعات الكنغر الصغيرة الحجم، فهو يماثل الأرنب البري في حجمه،
وله ذيل قصير. ويعيش في الجزر الموجودة على الشاطئ الجنوبي الغربي
لأستراليا. وهو عادة يعيش في السهول.




وأغلب الأبحاث التي تتم على الكنغر تتم على هذا النوع.




الكنغر الجرذ.


يختلف الكنغر الجرذ في حجمه حتى يصل إلى حجم الأرنب. وهذا النوع يحفر
أنفاقاً تحت الأرض ذات مداخل متعددة. وبعضها يبني أعشاشاً من النباتات.
وهي تشبه الجرذ من حيث أن له أرجلاً خلفية قصيرة ومقدمة الرأس مدببة.




الكنغر الجرذ المسكي.


يقارب حجمه حجم الجرذ وله خمسة أصابع في كل رجل خلفية بدلاً من الأصابع الأربعة لباقي أفراد فصيلة الكنغر.












جسم الكنغر




ينمو الكنغر الأحمر والرمادي بدرجة أكبر قليلا من كنغر اليورو. ويصل طول
معظم حيوانات الكنغر الأحمر والرمادي إلى نحو 1,8متر بينما يصل الوزن إلى
45كجم. ولكن ذكر الكنغر الأحمر قد ينمو حتى يصل طوله إلى أكثر من مترين،
ويزيد وزنه عن 70كجم. وتمتاز الإناث بأنها أصغر كثيرًا من الذكور.




ورأس الكنغر صغير يشبه رأس الأيل وله مقدمة مدببة. كما أن فيه أذنين
كبيرتين منتصبتين لأعلى يمكن أن يديرهما من الخلف للأمام. ويغطي جسم
الكنغر فراء قصير ذو ألوان تختلف حسب النوع. ولون فراء معظم الأنواع إما
أن يكون بنيا أو رمادياً. وربما يختلف لون الفراء لأفراد النوع الواحد.
ومثال ذلك ذكر الكنغر الأحمر، فإن لون فرائه إما أن يكون أحمر أو رماديًا،
أما الإناث فإن لونها يكون أزرق رماديًا.







يمتاز الكنغر بأن له أرجلاً خلفية قوية وكبيرة بينما تكون الأرجل الأمامية
صغيرة، وينمو ذيل الأنواع الكبيرة الحجم إلى أكثر من 90سم طولاً




ويستخدم الكنغر ذيله ليحافظ على توازنه أثناء القفز، وكذلك لكي يدعم نفسه
أثناء الوقوف لأعلى، أو عندما يمشي على أرجله الأربع. وعندما يقفز الكنغر
فإنه يستخدم رجليه الخلفيتين فقط اللتين تتحركان معًا في وقت واحد. ويمكن
للكنغر كبير الحجم أن يجري بسرعة 64كم/ساعة للمسافات القصيرة. كما يمكن له
أن يقفز فوق الحواجز التي يكون ارتفاعها 1,8 م.






حياة الكنغر




قام العلماء بدراسة الكنغر الأحمر أكثر من باقي الأنواع. يمكن أن يعيش هذا
النوع مدة تتراوح بين 6 و 8 سنوات في بيئته الطبيعية. وإذا استثنينا حياة
الإناث مع صغارها فإن هذا النوع يعيش أغلب وقته وحيدًا. ولكن عدة مئات من
الكنغر الأحمر تعيش في مجموعة، وذلك في حالة ندرة الماء والغذاء. ويبقى
الكنغر الأحمر في حالة راحة أثناء النهار، ويبحث عن الطعام أثناء الليل
وذلك في فصل الصيف. ولكنه في الأشهر الباردة يتغذى كذلك أثناء النهار.







يتزاوج الكنغر الأحمر على مدار السنة ما عدا الفترات التي يندر فيها
الغذاء والماء. تضع الأنثى بعد شهر من التزاوج صغيرًا واحدًا في جرابها
البطني ـ إذا لم يوجد في الجراب صغير في عمر متقدم. يبلغ طول هذا الوليد
نحو 2,5سم، وتكون العينان والأذنان والأرجل الخلفية غير متطورة. وعقب
الولادة مباشرة يزحف الوليد ليدخل الجراب البطني للأم. وهناك يلصق نفسه
بالحلمات ليرضع من لبنها. ويمكن للأم أن تحمل من جديد خلال أيام قليلة بعد
الولادة. ولكنها لا تضع أي صغير جديد إلا بعد أن تترك الصغار السابقة
الجراب البطني. وغالبًا ما يكون هذا بعد مرور ستة أشهر من الولادة، ثم
يعود مرة أخرى إلى الجراب في حالة إحساسه بالخطر. ولكنه يترك الجراب بلا
عودة بعد نحو ثمانية أشهر. خلال يوم يمكن للأم أن تضع صغيرًا جديدًا ليحل
محل الصغير الذي كان في جرابها.






الحماية من الانقراض








يوجد الكنغر في يومنا هذا بأعداد كبيرة جدًا. وقد أوضحت إحدى الدراسات أن
الأعداد الموجودة في سهول نيو ساوث ويلز تبلغ نحو مليونين من الكنغر
الأحمر، وحوالي 1,5 مليون من الكنغر الرمادي. أما في كوينزلاند فإن
الأعداد قد تفوق هذه الأرقام.




وبالرغم من أن صغار الكنغر لها عدد من الأعداء الطبيعيين إلا أن الأفراد
المكتملة النمو تلاقي متاعب من النسور الكبيرة. وقد اصطاد سكان أستراليا
الأصليون الكنغر للأكل، ولكن ذلك تم بنوع من التوازن قبل أن يصل الاستعمار
البريطاني عام 1788م. عندما بدأ الفلاحون زراعة الأراضي وجلب الأغنام
والحيوانات آكلة العشب، غيروا بذلك البيئة الطبيعية التي كان الكنغر يعيش
فيها.




وفي بعض الحالات أدى ذلك إلى نقص كبير في أعداد الكنغر خاصة في بعض أنواع
الولب الذي كان أحد أنواعه يعيش في جنوبي أستراليا وفكتوريا، ولكنها الآن
انقرضت. وفي حالات أخرى، ساعدت التغيرات التي أحدثها الإنسان الكنغر بعض
الشيء، إلا أن اصطياده بكثرة أدى إلى نقص أعداده بشكل واضح. أما اليوم فإن
كل ولايات أستراليا قد سنت قوانين خاصة لحماية مستقبل هذه الحيوانات.




ولا تتفق السلطات حول مدى التأثير الذي يمكن أن يحدثه الكنغر على توفير
الحشائش للأغنام والأبقار. وقد أوضحت الدلائل أن الكنغر أدى إلى حدوث
اختلافات بسيطة في أعداد القطعان التي يمكن دعمها.




ويبدو أن الكنغر كبير الحجم أصبح في مأمن من الانقراض، خصوصًا بعد وضع
سياسات خاصة لكل ولاية من ولايات أستراليا، تتعلق بصيد هذا الحيوان وزيادة
أعداد الحدائق العامة. أما الكنغر صغير الحجم من الفصيلة نفسها فهو أكثر
عرضة للاصطياد.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oyoonmoon.jeeran.com/
 
موسوعه عالم الحيوان *الكنغر*
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــ عالم المعرفه ــــات :: عالم الأحياء-
انتقل الى: