مــنــتــديــ عالم المعرفه ــــات
يالا سجل بسرعه معانا واتمتع بالمعلومات الجميله لو كنت هتشارك سجل مش هتشارك اتفضل اقرا والمنتدي مفتووح للكل كفايه علينا زيارتك وانت استفدت مننا

مــنــتــديــ عالم المعرفه ــــات

عالم المعرفه....لكل سؤال جواب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 **شجره الشعر**

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 2:09 pm

شجرة الشعر

فى قديم الزمان كانت تعيش ملكة حسناء ذات جمال باهر وشباب زاهر وحسن بديع
وكان الناس فى كل مكان يتحدثون بحسنها وجمالها ويعتقدون انها اجمل امراة فى زمانها
كان اجمل شى فيها شعرها العجيب الذى جمع بين سواد الليل وبريق الذهب كان طويل ناعم غزير يغطيها اذا قعدت ويجرى وراءها اذا مشت
كان الملك معجب جدا بشعر الملكة فكان يهدى اليها الجواهر الغالية والازهار البديعة لتزين بها شعرها الجميل
وكان كل من فى القصر من رجال ونساء يتحدثون بجمال هذا الشعر ويسالون اللة ان يديم على الملكة نعمة الجمال
ويحفظ شعرها من كل سوء
وفى ذات يوم بينما كانت الملكة جالسة امام نافذتها مشغولة بتزيين شعرها
مر بها طائر كبير اخضر وظل يغدو ويروح برهة ثم حط على شجرة امام النافذة
وجعل ينظر الى الملكة لكن الملكة كانت مشغولة عنة فلم تلتفت الية ولم تنتبة الا على صوتة وهو يقول

"طاب يومك ايتها الملكة !ما اجمل شعرك وما اغزرة!حقا ان الشعر جمال النساء!"
فازدهرت الملكة بهذا المدح وسرها ان ترى كل شى يدرك جمالها حتى الطيور
فاجابتة فى زهو وفخر "نعم ان شعرى جميل وغزير ولا تتمتع بمثلة امراة سواى!"
فقال الطائر"هل تسمحين لى بخصلة منة ازين بها عشى؟"
فغضبت الملكة وقالت"شعرى؟شعرى انا تضعة فى عشك الحقير!الا تعلم انى انا ملكة وان شعرى اعز شى لدى؟"
فقال الطائر"ولهذا لم اجد شى احسن منة ازين بة عشى. . . ان خصلة واحدة من
شعرك تملا بيتى جمال وزينة وانك تحسنين صنعا لو منحتينى هذة الخصلة"
فاحتدت الملكة وقالت"اذهب عنى ايها الاحمق والا امرت الخدم ان يقتلونك!"
ضحك الطائر وقال"يقتلونى؟انهم لا يستطيعون وخير لك الا تامريهم بذلك..!"
سكت قليلا ثم عاد يقول فى صوت رزين"والان اقول لكى الكلمة الاخيرة تريدين ان تمنحينى خصلة من شعرك"
فصاحت الملكة فى غيظ "كلا لن اعطيك..."
حينذاك سكت الطائر برهة ونظر الى الملكة نظرة مخيفة.....ثم....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 2:12 pm

ثم قفز عن الشجرة فجاة وجعل يدور حولها وهو يغنى بصوت هادى مخيف:
حينما ياتى الشتاء ورق الاشجار يذوى
ثم يذروة الهواء بعد ايناع وزهو
وكذا يسقط هذا الشعر...!!
فاذا جاء الربيع ترجع الاوراق خضرا
لونها الزاهى البديع يملا الارجاء بشرا
اترى يرجع هذا الشعر...!!
فلما انتهى من اغنيتة زعق زعقة هائلة ثم طار وترك الملكة بين الخوف والدهشة

مضت الايام وتتابعت وانتهى الصيف وحل الشتاء واخذت الرياح تعصف بالشجرة وبدات اوراقها تذبل وتساقط
فلاحظت الملكة ان شعرها كذلك اخذ ينزل ويساقط فتذكرت اغنية الطائر الاخضر
فذهبت الى الملك مضطربة تقص علية ما جرى وتخبرة بما كان بينها وبين الطائر
فضحك الملك من اوهامها وجعل يبعد عنها الوساوس والمخاوف لكنها لم تطمئن
لانها كانت ترى شعرها ما زال يسقط كلما هب الهواء او هزت الرياح اوراق الشجرة.

وفى ذات ليلة كانت وصيفة الملكة تسرح لها شعرها فخرجت فى يدها خصلة كبيرة منة

وفى الصباح رات خصلة اخرى على مخدتها وما كادت تقوم من سريرها وتمشى قليلا فى غرفتها حتى سقطت على الارض خصلة ثالثة

ففزعت الملكة فزعا شديدا وارسلت الى طبيبها تستغيث بة فجاء مسرعا يحمل من كل دواء يصلح الشعر ويقوية لكن ذلك لم يفد شيئا
وظل شعر الملكة ينزل ويساقط حتى بدا الصلع يدب فى راسها فرسخ فى نفسها ان دعوة الطائر قد اجيبت وان نبوءتة لابد واقعة

وكانت كلما عصفت الريح بالشجرة وتساقط عنها الورق زاد شعر الملكة فى السقوط
حتى اصبحت لا تطيق النظر الى تلك الشجرة وصارت مفزعة بالليل والنهار تفزع
لكل نسمة تهب وتحس فى نومها ويقظتها حفيف الاوراق وهفيف الهواء
وفى احدى الليالى..... كانت الريح هائجة وكانت الاوراق تسقط فباتت الملكة
ليلتها فزعة مضطربة فلما لاح نور الصبح اسرعت الى النافذة ونظرت الى الشجرة
فاذا وراقها قد سقط كلة لم تبق منة ورقة واحدة فتحولت الى المراة خائفة ونظرت الى راسها فاذا شعرها قد سقط كلة لم تبق منة شعرة واحدة
فصاحت صيحة هائلة وارتمت على الارض فاسرع اليها الوصائف فحملناها الى سريرها....

وراى الملك ما اصاب الملكة فحزن حزنا شديدا وارسل يستدعى اليها امهر الاطباء
فاقبلوا من كل ناحية واجتمعوا ينظرون ويقررون وصفوا للملكة ادهنة مخصوصة وطعام مخصوص

وحددوا للعلاج مدة معلومة زعموا ان الشعر بعدها يعود كما كان

واضطرت الملكة ان تخضع لحكمهم وتعمل بامرهم وحبست نفسها فى حجرتها لا تفارقها ليلا ولا نهارا
حتى انتهت المدة المحدودة لكن راسها بقى على حالة لم تعد الية شعرة واحدة
واشتد حزن الملكة حتى انقطعت عن الزاد واصبحت مهزولة ناحلة لا تبارح غرفتها ولا تغادر فراشها

ولا تكف عن البكاء وانقطع املها فى ان يعود اليها شعرها الجميل

وبينما هى نائمة فى احد الليالى.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 2:18 pm

وبينما هى نائمة فى احد الليالى رات فى منامها قزما صغير الجسم
علية ثياب اخضر يتقدم نحوها وهو يرقص ويغنى:
"ان وجدت الارض قفرا"
"فابذرى فى الارض بذرا"
ثم اخذ حفنة من حب ونثرها فى الارض فسرعان ما نبتت وترعرعت
وخرج منها عود صغير اخضر ثم اخذ يطول ويطول حتى صارت شجرة كبيرة

لكنها شجرة عجيبة اوراقها خصل من الشعر الجميل تتهدل على اغصانهاوتنسدل على جوانبها
فقامت الملكة من نومها وفكرها مشغول بهذة الشجرة العجيبة فلما كانت الليلة الثانية رات فى منامها شجرة الشعر هذة
فاستعجبت لامر هذة الشجرة وذهبت الى الملك فقصت علية ما
رات فى منامها وقالت لة

"لقد رايت هذة الرؤيا مرتان فايقنت انها الهام من اللة

بان شفائى لن يكون الا من هذة الشجرة وانى ارجوك واتوسل اليك
ان تبذل كل ما تستطيع للحصول على تلك شجرة الشعر هذة...!!"
ثم ارتمت على سريرها باكية.!
ما كاد الملك يسمع ذلك حتى اهتم بة اهتماما عظيما ودعا الناس جميعا ان يبحثوا عن شجرة الشعر

وجعل مكافاة كبيرة مقدارها مائة الف جنية لمن يدل على مكان تلك الشجرة او ياتى منها ببعض بذور
وبعث المنادين فى كل ناحية ينادون فى الناس بذلك وعلق فى الشوارع اعلانات كثيرة تغرى بالبحث عن هذة الشجرة

وتحدث الناس بامر هذة الجائزة العظيمة وطمع كل واحد فى الحصول عليها
واستعد كثيرون للبحث عنها لكنهم جميعا لم يكونوا يعرفون اين تكون هذة الشجرة ولا سمع احد منهم بها من قبل.

وكان فى المدينة ملاح فقير يسمى"روبى"

لا يملك من الدنيا الا قاربة الصغير وكان وحيدا فريدا

ليس لة اب ولا ام ولا اخ ولا اخت ولا زوج ولا ولد وكان جريئا مقداما لا يرهب الاخطار ولا يخشى المخاوف
فلما علم بامر تلك الجائزة قال فى نفسة "مائة الف جنية..! انها لثروة عظيمة..!ووقف هنية يفكر ويقول

"ماذا
يمنعنى من الظفر بهذة الجائزة؟ ان معى العزم والقوة والشباب والفتوة واننى
كثيرا ما جازفت وطوحت بنفسى برحلات جنونية لا فائدة لى منها ولا عائدة

فلتكن رحلتى الى شجرة الشعر احدى هذة الرحلات فان وصلت ليها فزت بالجائزة
والا فان فى المخاطرة لذة وفى الرحلات علما وتجربة"
واعد روبى كل ما يلزمة وجهز نفسة للرحلة ثم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 2:21 pm

ثم توجة بقاربة نحو الشمال نحو ارض العجائب

التى سمع ان الحيوان فيها يتكلم كما يتكلم الناس وان النبات هناك لة اياد ووجوة
فخمن ان هذة الشجرة العجيبة لابد ان تكون فى ذلك الوادى العجيب
ولم يكن روبى وحدة هو الذى ذهب يبحث عن شجرة الشعر طمعا فى الجائزة
فقد خرج نصف شبان المملكة يبحثون عنها كذلك فذهب بعضهم الى الشمال وبعضهم للجنوب

وبعضهم للشرق والاخر للغرب فمنهم من عاد يائسا ومنهم من واصل السير والامل فى النجاح يدفعة
ظل روبى سائرا نحو الشمال اياما وليالى لا يرى ارضا ولا يرسو على شاطى

لكنة استمر يسير بقاربة مصمما الا يعود حتى يصل الى ارض العجائب
وفى النهاية لاحت لة على البعد جزيرة منفردة فقصد اليها فراها جزيرة جرداء ليس بها زرع ولا نبات ولا زهر ولا ثمر

الا ثلاث شجرات قصار تثمر الاولى انواع عجيبة من بقول حمراء
وتثمر الثانية جواهر مختلفة الالوان اما الشجرة الثالثة
فكانت مبعث العجب والدهشة..!
كانت ساقها صفراء براقة كانها مصوغة من الذهب وكان راسها مدورا منتفخا كانة الطبل العظيم...

فاخذ روبى يجمع ويجمع حتى جمع كثيرا من هذة البقول

ثم وقف ينظر الى ذلك الطبل المدور فوق الشجرة وهو مستعجب مدهوش
وبينما هو كذلك سمع فرقعة هائلة وراى الطبل العظيم ينفلق فلقتين ثم تسقط منة اثنتا عشرة حبة عجيبة الشكل

فذعر واضطرب ثم يلبث ان استجمع شجاعتة واخذ يجمع تلك الحبوب
فاذا هى كلها من الذهب الخالص ففرح بها كثيرا واخذها معة الى القارب ثم اقلع مبتعدا عن هذة الجزيرة

ما كاد روبى يستانف السير حتى راى شيئا عجيبا

راى السمك يتجمع حولة ويحيط بقاربة فاذا مد يدة ليمسكة ضحك السمك وانفلت من بين اصابعة
فايقن روبى انة صار قريبا من ارض العجائب وامتلات نفسة بالامل
وبينما هو ينظر الى السمك ويلاعبة سمع صيحة غريبة فوق راسة فنظر الى السماء فراى

طائر كبير اخضر اللون يحوم حوالية ويهبط نحو قاربة ثم حط على مقدم القارب
وجعل ينظر الى روبى ويتامل فية مدة طويلة ثم سالة
ما هذا الذى معك؟ابقول هى؟ قال روبى"نعم"
وقبض قبضة من البقول الحمراء فقدمها الية فقال الطائر قشر واطعمنى
فخاف روبى ان يخالفة لئلا يصيبة ما اصاب الملكة المسكينة حين خالفت امر الطائر الاخضر

فلما اكل الطائر البقول سال روبى "الى اين انت ذاهب؟"
فقص روبى علية قصتة وحدثة بما اصاب الملكة فهز الطائر راسة وقال
نعم انا اعرف هذة القصة اننى انا ذلك الطائر الاخضر!
ثم ضحك وقال "قشر لى حبة اخرى"
فجعل روبى يقشر ويناولة ثم اخبرة انة فى طريقة للبحث عنها لعلة يظفر بالجائزة
فقال الطائر "لا تتعب نفسك !انك ستقضى وقتا طويلا فى البحث من غير فائدة فاذا كانت الملكة
تريد ان تنتظر حتى تجد شجرة الشعر فانها ستقضى حياتها كلها فى الانتظار
مسكينة تلك الملكة !
لقد كان خيرا لها لو عاملتنى بالحسنى ولعلها الان نادمة على ما كان !ولكن..لا فائدة لقد فات الاوان!
وحين انتهى الطائر من كلامة....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 3:41 pm

وحين انتهى الطائر من كلامة ...لمح الحبوب الذهبية فى قاع القارب
فما كاد يراها حتى زعق زعقة هائلة وانقض عليها يريد ان يخطفها
لكن روبى كان اسرع منة فاختطفها قبل ان يصل الطائر اليها وقبض عليها بقوة
فصاح بة الطائر غاضبا "من اين لك هذة الحبوب ؟"فشد روبى عليها اصابعة وقال
"من شجرة الطبل التى هناك فى تلك الجزيرة الصغيرة"
فتاوة الطائر فى حزن عميق وقال"تلك حبوب الخلد ..! لقد لبثت انتظرها الفى سنة ولكن بعد طول الانتظار
تفتح عنها غلافها قبل ان اصل اياها...اة!
ان على ان انتظر الفين سنة اخرين من السنين حتى تعود فتثمر مرة اخرى..!"
كانت شجرة الخلد هى الشجرة الواحدة من نوعها فى الدنيا
ولم يكن على وجة الارض شجرة مثلها وكان فى حباتها سر عجيب
لا ياكل منها حيوان ولا نبات ولا طير الا طال عمرة
ولا يحملها انسان الا اذا كانت لة حرزا من الاذى وحجابا من الشر
وكانت لا تثمر الا مرة واحدة فى كل الفى سنة
فيترقب الطير والحيوان اوانها البعيد بصبر طويل وامل كبير
فلما عرف الطائر الاخضر ان شجرة الخلدقد اثمرت فى غفلتة
وان هذة الفرصة قد افلتت منة حزن حزنا شديدا
ونكس راسة فى تاثر عميق ومد عنقة فى ذلة وانكسار كانما اصابتة ضربة قاصية
تركتة بين الحياة والموت ونظر روبى الى الطائر وهو على هذا الحال
وتذكر ما اصاب الملكة المسكينة من جراتة
فحدثتة نفسة ان يقتلة لينتقم للملكة منة لكنة عدل عن فكرتة وايقن ان الشر
لا ينتج ابدا الا الشر وانة ان احسن معاملة الطائر فقد يستفيد منة
فنظر الى الطائر فى حنان وقال
"قم اعتدل ساعطيك حبة من حبوب الخلد"
فاعتدل الطائر واصلح حالة وسوى ريشة فقال لة روبى
"الست تزعم انك انت الطائر الذى تسبب فيما اصاب الملكة؟
اذن فاخبرنى كيف يعود شعر الملكة اليها وانا اعطيك واحدة من هذة الحبوب"
فانتفض الطائر غاضبا وقال
"ماذا...؟تريد منى ان انا اخبرك كيف يعود شعر الملكة اليها ؟هذا مستحيل...!"
فامسك روبى حبة فى يدة وابرزها للطائر وهو يقول
"اذا كان هذا يغضبك فانى لا اريد منك الا شيئا هينا جدا
دلنى على الطريق الى شجرة الشعر ولك هذة الحبة"
فجعل الطائر ينظر الى الحبة برهة
ثم انتفض فجاة وطار واختفى فى الهواء
ف............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 3:43 pm

فتاسف روبى كثيرا لفرار الطائر قبل ان يعرف منة الطريق
لكنة رجع الى نفسة يقول"لا فائدة فى الحزن على ما فات واذا كان
الطائر حريصا على حبة الخلد فانة لابد ان يعود"
ثم انطلق يسير فى البحر الواسع لا يرى الا الماء والسماء..
وفى صباح اليوم التالى راى على مد البصر خط طويل اسود
يلوح على وجة الماء وسمع فى الوقت نفسة صيحة فى الجو
فتطلع فابصر الطائر الاخضر مقبلا علية حتى حط على مقدم القارب
فادرك روبى ما يريد الطائر لكنة تغافل عنة كانة لم يرة ولم يكن فى انتظارة
وظل روبى كذلك حتى بداة الطائر قائلا
"الا تزال على فكرة البارحة؟ اذن فاعطنى حبة الخلد لاخبرك عن شجرة الشعر"
فقال روبى "اخبرنى اولا" فقال الطائر
"اترى ذلك الخط البعيد الاسود ؟ انة وادى العجائب وهنالك فى ذلك الوادى تجد شجرة الشعر
ولكن..؟ ثم سكت قليلا فقال روبى "ولكن ماذا؟"
ومد يدة بالحبة الى الطائر فاختطفها منة وهو يقول
"ولكن ذهب اليها كثيرون غيرك فلم يعد منها الا قليل !" فقال روبى
"لماذا؟" فبلع الطائر الحبة ثم قال:
"تسالنى لماذا..؟" تستطيع ان تذهب وتجرب!"
فاطرق روبى برهة يفكر ثم امسك فى يدة ست حبات
وقربها من عينى الطائر وهو يقول
"اترى هذة الحبوب الست؟"
اذا اخبرتنى كيف اصل سالما الى شجرة الشعر وكيف ارجع سالما
فساعطيكها جميعا حين اعود ..."
فسكت الطائر لحظة ثم قال "ساخبرك عما اردت بشرط ان تعدنى وعد الصدق
بان تعطينى الحبوب الست عند عودتك" فوعدة روبى بذلك
فقال الطائر "اذن فاصغ الى جيدا...
اذا وصلت الى تلك الجزيرة فانزل باى مكان منها تشاء
ثم امش فى طريقك قدما لا تلتفت الى شى ولا تعرج على شى ولا يلهيك عن غرضك شى
سترى الوحوش هناك تتكلم فلا تكلمها وسترى الازهار تمد اليك يدها
فحزار ان تدنو منها لانها ان امسكتك فلن يستطيع شى
ان يخلصك منها واستمر فى طريقك حتى تصل الى سور مرتفع
فية باب كبير مكتوب علية
"لا يستطيع ان يمر امنا"
الا الذى يعرف ماذا هاهنا"
عند ذاك قف امام الباب ثم قل:
"انا ادرى انا ادرى"
"فى الداخل ريح تذرى"
"وهنالك نهر يجرى"
ينمى خصلات الشعر"
حينئذ ينفتح لك الباب فادخل...ثم سكت الطائر فقال روبى
"ثم ماذا بعد ذلك؟" فقال الطائر
"اما ما بعد ذلك فلا اقدر ان اقول عنة شى "ثم تركة وطار.
نظر روبى حوالية فراى انة على مقربة من الجزيرة فجد حتى بلغها
وهنالك ربط قاربة على الشط ثم نزل الى ارض الجزيرة
فبدت لعينية اول ما نظر واديا جميلا ليس فية ما يثبر الدهشة
فاخذ يمشى قدما الى الامام لا ينحرف يمنة ولا يسرة
حتى وصل الى صف من الازهار البديعة
فوقف امامها معجبا بمنظرها
فسرعان ما امتدت الية ذرعان طويلتان من اقرب زهرة منها
فامسكتا بة واخذتا تجزبانة بقوة لم يستطع معها المقاومة
وراى الازهار الاخرى تمد ايديها تحاول ان تصل الية
فدهش وخاف وزاد فى دهشتة وخوفة ان راى الازهار الكبيرة
لها وجوة كوجوة النساء ذات عيون جميلة براقة وشعور ذهبية لامعة
فتذكر عند ذلك نصيحة الطائر وايقن ان هذة الازهار
ستقتلة سريعا ان هو لم يفكر فى حيلة للخلاص
فاخرج جوهرة خضراء مما معة وقربها من الزهرة وهو يقول
"دعينى اذهب وخذى هذة الجوهرة "
فتراخت زراعاها قليلا ثم اطلقتة فرمى لها الجوهرة
وانفلت يعدو باسرع ما يستطيع
فلما ابتعد عن الازهار جلس على حجر كبير يسترد قوتة ويستعيد هدوءة
ثم نظر فيما حولة فادهشة ان كل ما فى الجزيرة من عشب ونبات وشجر
لة كذلك اياد ممدودة مستعدة للقبض على كل ما تصل اية.
دهش روبى كثيرا لما راى من عجائب هذا الوادى
وامتلات نفسة بالخوف من تلك الجزيرة الموحشة
التى لم يرى فيها انسانا قط
وبينما هو كذلك..................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 3:45 pm

وبينما هو كذلك سمع وراءة صوتا غريبا فالتفت نحو الصوت
فاذا هى ذئبة كبيرة تنظر الية بعينين واسعتين
فاضطرب روبى وهم ان يطلق عليها بندقيتة لولا انها بادرتة قائلة:
"لماذا تريد ان تقتلنى ؟ هل اذيتك؟ "
فخجل روبى من كلام الذئبة ووضع البندقية الى جانبة
فعادت الذئبة تقول :
"من انت يا سيدى؟وما الذى جاء بك الى هذة الجزيرة؟" فقال:
"انا روبى الملاح وقد نزلت بهذة الارض ابحث عن شجرة الشعر...وانتى من انتى؟
اننى لم اسمع قط ذئبة تتكلم......! فاجابت الذئبة:
"انا لست ذئبة يا سيدى اننى امراة من الناس اسمى "طرافة"
وقد سحرتنى جنية ملعونة وطوحت بى الى هذة الجزيرة البعيدة....!
ثم سكتت لحظة وقالت :
"باللة خبرنى:لم تبحث عن شجرة الشعر؟
وكيف وصلت سالما الى هذا المكان؟"
فجعل روبى يقص قصتة على الذئبة وهى منصتة الية فى اهتمام
فلما فرغ منها قالت الذئبة:
"ان حبوب الخلد هى التى نجتك من كل شر ولولاها لقتلك الطائر الاخضر...!
انك اول رجلا وصل الى هذة الارض حيا
بل انك اول انسان راتة عيناى فى هذة الجزيرة .......
واننى لسعيدة برؤيتك...! ثم بكت وتحدرت الدموع من عينيها
فتاثر روبى لمنظرها وقال:
"لا تحزنى يا طرافة فانة يعز على بكاؤك...!
وثقى بانى سابذل كل جهودى فى مساعدتك
فباى شى استطيع ان اساعدك؟" فتاوهت الذئبة وقالت:
"اشكرك يا سيدى وان كنت تريد ان تساعدنى حقا فانك حين تصل الى شجرة الشعر
سترى هنالك نباتا فضيا ناميا حولها فاحضر لى معك عودا منة
فان فى هذا العود خلاصى من السحر والان
يجب ان تمضى فى طريقك واعذرنى اذا لم امضى معك
فانى لا استطيع سر على بركة اللة واحرص على حبوب الخلد
فانها ستحفظك من شر كثير........"
سار روبى فى طريق وعر
بين جبال عالية ومسالك ضيقة وصخور مركومة
وكلما امعن فى السير اخذ الطريق يضيق
والصخور تعظم ويتقارب بعضها من بعض
حتى انعقدت منها قنطرة فوق الممر فصار مظلما مخيفا
وكانت الرياح تعصف وتضرب رءوس الصخور
فيسمع لها صوت كئيب موحش يبعث الخوف والرهبة..!
وطرق سمعة من بعيد خرير الماء فى النهر
ينساب فى نغمة حزينة باكية
لكنة ظل يمشى جريئا حتى اصطدم بصخرة عاتية سدت علية الطريق
فلم يجد لة فيها منفذا غير باب صغير جدا
لا يكاد ينفذ منة جسمة فدفعة بقوة ودخل
فراى وراءة نفقا طويلا اشد ظلمة
لكنة لمح على البعد شعاعا من نور فقصد الية
فلما وصل الية وجد عندة حائطا عاليا لا يبلغ النظر اخرة
ووجد فى جانب منة بابا عظيما ضخما كتب علية بحروف من ذهب
"لا يستطيع ان يمر امنا "
"الا الذى يعرف ماذا ها هنا"
فتذكر كلام الطائر فوقف يغنى قائلا
"انا ادرى انا ادرى"
"فى الداخل ريح تذرى"
"وهنالك نهر يجرى"
"ينمى خصلات الشعر"
فما تم اغنيتة حتى انفتح الباب فظهر وراءة سهل فسيح
يغمرة نور قوى ساطع ليس كمثلة نور
فوقف روبى برهة لا يستطيع ان يفتح عينية من شدة الضوء وبريقة
وبعد مدة طويلة استطاع ان يتبين ما حولة
فراى امامة نهرا اسود فى وسطة جزيرة صغيرة
فى وسطها تل مرتفع على قمتة شجرة عجيبة
اوراقها خصل من الشعر الجميل تتهدل على اغصانها وتنسدل على جوانبها
فما ان راها روبى حتى صاح صيحة النصر وايقن انة قد وصل الى غايتة
لكنة نظر فراى النهر بينة وبين الشجرة
نهرا واسعا عميقا فجلس على الشاطى يفكر
كيف يعبر النهر واخرج حبة من حبوب الخلد وجعل يعبث بها فى يدة
وبينما هو غارق فى تفكيرة...................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 3:47 pm

وبينما هو كذلك سمع صوتا عاليا بالقرب منة فالتفت نحو الصوت
فراى فى الماء بطة هائلة كبيرة الجسم كانها فرسة
تنظر الية بعينين حمراوين فانتفض روبى من الخوف حين راها
فقالت البطة فى غضب:
"اى رجل انت ..؟وكيف تجرات على حرم شجرة الشعر
وتعديت على حماها..؟" فقال روبى:
"انما جئت لاخذ منها بضع بذور اداوى بها شعر الملكة المسكينة!
واكون شاكرا جدا لو انكى ساعدتينى على عبور هذا النهر!"
لكن البطة لم تجب لانها كانت فى شغل عنة
وبعد فترة طويلة قالت:
"ماذا فى يدك؟انها ولا شك حبة من حبات الخلد!"
فابتسم روبى فقالت البطة فى صوت لين:
"اعطنى قطعة من هذة الحبة
اننى منذ الفى سنة لم اذق طعمها!"
فهم روبى ان يعطيها لكنة استدرك وقال:
"اذا انتى حملتينى على ظهرك وعبرتى بى هذا النهر
ثم انتظرتينى حتى اعود فانى اعطيكى هذة الحبة باجمعها"
فتفكرت البطة قليلا ثم قالت:
"نعم ساحملك"
ثم دنت من الشط فركب روبى ظهرها وسبحت بة حتى عدتة
فلما هم ان ينزل قالت لة :
"خذ حذرك واحترس ان تقبلك الازهار مهما توسلت اليك
انها لا تقبل ولكنها تنبش الوجة وتشوهة"
فشكرها روبى وقفز الى الشاطى
فراى الجزيرة مغطاة بالوان شتى من الزهر
لم ترى العين مثلها بعضها يشبة الاذان وبعضها يشبة الافواة
ذات الشفاة الرقيقة الحمراء
سار روبى بين هذة الازهار معجبا بجمالها
فلما دنا من الازهار ذات الافواة نادتة قائلة:
"دعنا نقبلك اعطنا قبلة قبلة واحدة!"
فلطم روبى زهرة منها على فمها فصاحت صيحة اليمة مزعجة
واخذت بقية الازهار تضحك باصوات منكرة
بعثت فى نفسة الخوف والوحشة
فتركها روبى ومضى فى طريقة فراى الازهار ذات العيون
تنظر الية بعيون جميلة فاتنة بين خضراء وزرقاء وسوداء وعسلية
فانبسط لمراها ومد يدة ليقطف زهرة منها
فبكت بصوت حزين فاشفق عليها وتركها حينزاك
عدت الازهار تضحك وتقهقة
كان روبى مهتما بامر الشجرة فلما يكترث بما حوالية
فلما قرب منها راى حولها سورا من نبات فضى شائك
قد طال وتشابك حتى ضرب عليها نطاقا مذدوجا
لا يمكن النفاذ منة فهم روبى ان يقتلع بعض ذلك النبات
ليفسح لنفسة طريقا الى الشجرة
لكنة ما كاد يمسك اول عود منة حتى انثنى علية
فلطمة على وجهة لطمة موجعة قلبتة على الارض
فنهض صارخا يقول:
"اة..... يا حبوب الخلد لقد ساعدتينى فيما مضى فادركينى الان!"
فصاحت الازهار جميعا "حبوب الخلد.......؟
اعطنا حبة ! اعطنا حبة !" فقال روبى:
"لا....حتى تساعدونى على الوصول الى شجرة الشعر"
حينزاك مالت على الازهار زهرة كبيرة حمراء وقالت:
"الهدوء والسكينة ايتها الازهار.......!"
ثم التفتت الى روبى وقالت:
"قسم لنا حبة وقسمها علينا حتى نفسح لك طريقا الى شجرة الشعر"
فاخذ روبى يقسم الحبة واخذت الازهار تعض اعواد النبات الفضى
وتقرضها بافواهها واخذت الاعواد تقاوم وتدافع
حتى تغلبت عليها الازهار فى النهاية
فالقت بعضها على الارض وافسحت لروبى طريقا الى الشجرة
فشكرها روبى ورمى لها حبة الخلد ومرق هو الى شجرة الشعر
وقف روبى تحت الشجرة العجيبة يتهدل شعرها علية
ويتموج بالوانة الجميلة الساحرة
فى نعومة فتانة وسواد فاحم وبريق لامع اخاذ
فدهش لجمال هذا الشعر وقال فى نفسة:
"اى امراة ترى هذا الشعر العجيب ثم لاتشترية بكل ما تملك؟
ليتنى اخذ بعض خصل منة لوصيفلت الملكة!"
لكنة تذكر الملكة المسكينة والمهمة التى جاء من اجلها
فاخذ يزيح الشعر بكلتا يدية باحثا عن بذور الشجرة
حتى وجدها لاصقة بالجزع فى اكياس قوية
فجعل يحاول نزعها واخراجها حتى استطاع بعد مشقة وجهد
ان يجمع منها قليلا فصر ما جمع فى منديلة
وقبض علية بحرص وكر راجعا فى الحال
وكانت عيون الزهر قد نامت جميعا
فانتهز روبى هذة الفرصة واختطف عودا من النبات الفضى
وجرى الى البطة حيث كانت فى انتظارة
وسرعان ما ركبها وعبرت بة النهر فلما صار على البر
اعطاها حبة الخلد ففرحت بها فرحا شديدا
ووصتة ان يفر من هذا المكان باسرع ما يستطيع
ف...............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 3:48 pm

فطار روبى الى الباب فوجدة يتحرك ويصر
وقد اوشك ان يغلق فخرج منة مسرعا
وما كاد يخرج منة حتى اغلق وراءة الباب فى صوت مخيف
فحمد اللة على نجاتة وانطلق يمشى مسرعا
فى الطريق المظلم فما زال يتخبط فى الظلام
حتى خرج منة الى النور
وهنالك وجد الذئبة فى انتظارة
فلما رات العود الفضى فى يدة
صاحت من فرحها قائلة:
"الان يجب ان تضربنى بهذا العود.!"
فدهش روبى وقال:
"اضربك.....؟معاذ للة....!"
فقالت الذئبة:
"بل ارجوك ان تضربنى ارجوك!"
ثم انطرحت على الارض وقالت:
"اضربنى..........!"
فاخذ روبى يضربها برفق فصاحت بة:
"اضربنى بعنف بشدة!"
لكنة لم يجرؤ على ذلك فصرخت الذئبة قائلة:
"اضربنى بقوة والا قتلتك!"
فجعل يضربها بقوة وعنف حتى تمزق جلدها وسال منة الدم
حيتذاك يبس جسم الذئبة وتجمد
وتقلص جلدها وانشق حتى خرجت منة فتاة
جميلة فاتنة لم ترى العين احسن منها جمالا
ولا اتم حسنا فدهش روبى وقال:
"من انت؟" فاجابتة وهى تبتسم:
"لا تندهش يا روبى فانا صديقتك طرافة"
ثم وضعت يدها فى يدة وقالت:
"كيف استطيع شكرك يا عزيزى
على هذا الجميل......!
هيا نغادر المكان بسرعة........."
وقبل ان ياخذا فى السير قالت لة طرافة:
"اعطنى حبة من حبوب الخلد واحتفظ انت بحبة
واياك ان ياخذها منك الطائر الاخضر
فانة لو ظفر بها قتلك!"
اسرع روبى وطرافة فركبا القارب الصغير
واقلعا عن الجزيرة عائدين
فما كاد القارب يسير بهما قليلا
حتى..................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
حوريه
عالم نشيط
عالم نشيط


انثى
عدد الرسائل : 69
العمر : 33
رقم العضويه : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **شجره الشعر**   الأربعاء ديسمبر 24, 2008 3:49 pm

النهاية

فما كاد الطائر يسير بهما قليلا حتى رايا الطائر الاخضر مقبلا
فلما راى روبى نظر الية غاضبا وقال:
"ها انت ذا حصلت على بذور شجرة الشعر فاين حبات الخلد التى وعدتنى بها"
فسلم روبى الية الحبوب الستة فاخذها الطائر منة واخفاها فى ريشة
ثم جعل يحاول خداع روبى لياخذ منة الحبة الباقية
وكاد روبى ينخدع ويعطية تلك الحبة لولا ان طرافة منعتة
فبدا على الطائر الغيظ وصاح صيحة هائلة
وانطلق فى الفضاء الى حيث لا يدرى احد
كان قد امضى عام كامل منذ رات الملكة فى منامها شجرة الشعر
وكانت ما تزال تنتظر براسها الاصلع العارى من الشعر
وطال بها الانتظار حتى غلبها الياس وانحلها الحزن والهم
فسقطت فى فراشها مريضة وكان اشد ما يؤلمها
ان ترى نساء المملكة جميعا يتمتعن دونها بالشعر الجميل
ويتباهين بة على رءوسهن فالتهبت فى صدرها نار الغيرة
وطلبت الى الملك ان يامر بقص شعور النساء جميعا حتى يصرن مثلها
فتردد الملك حينا ثم اضطر فى النهاية ان يصدر هذا الامر
خضوعا لراى الملكة المحبوبة وتحدد يوم معلوم
تجتمع فية نساء المملكة جميعا امام قصر الملك لتقص شعورهن
وكان بعض الرجال ما يزالون يفدون من اقطار العالم
يحملون انواعا من العشب واصنافا من البذور
ليداووا بها راس الملكة المسكينة
لكن ذلك كلة لم يجد نفعا ولم يوفق احد منهم
للعثور على شجرة الشعر
وهكذا مضى الزمن يوما بعد يوم حتى جاء ذلك اليوم الموعود
الذى تصير فية كل نساء المملكة بدون شعر.!
وشمل الحزن كل الناس فلبسوا السواد واعلنوا الحداد
وبدت مظاهر الحزن فى كل مكان
وفى صباح اليوم المحدود اقبل الناس مبكرين الى القصر
وجاء الملك والملكة فاستعد الجميع ونادى المنادى
فكان اول من نوديت اميرة صغيرة رشيقة القد
باهرة الحسن ينسدل شعرها عليها فى جمال ساحر
فقامت الاميرة فى حزن وانكسار
فصعدت الى المنصة وجلست على الكرسى واسلمت راسها الى الحلاق
واغمضت عينيها فى استسلام وحزن
وتقدم الحلاق وقد اعد عدتة فجمع شعر الاميرة فى يدة وهم ان يقص..
فى تلك اللحظة دوى فى المكان صوت يصيح قائلا:
"ارفع يدك!" فنظر الجميع فاذا هو روبى الملاح
قد اقبل يحمل صرة فى يدة وهو يلوح بها ويقول:
"وجدتها..!وجدتها..!هذة بذور الشعر احضرتها من شجرة الشعر.....!"
فصاح الملك فرحا وتهلل الشعب سرورا
ورقصت الاميرة الصغيرة من شدة الفرح اما الملكة فلم تستطع صبرا على الانتظار
فقامت الى الكرسى مسرعا فازاحت عنة الاميرة وجلست علية
وخلعت قبعتها فطوحت بها فى الهواء وهى تقول:
"دعنا نجرب ايها الفتى....!" فاخذ روبى البذور فوضعها على راس الملكة
فسرعان ما نبت الشعر واخذ ينمو وينمو
وما زال يطول ويسترسل حتى تهدل على صدرها وكفتيها
وغطى جسمها ولامس قدميها
فبكت الملكة من فرحتها وتهلل الناس ابتهاجا بشفائها
وزغرد النساء سرورا بخلاصهن وشمل الجميع فرح شامل وسرور عظيم
اما روبى فقد دفع الملك الية مائة الف جنية وشكرة شكرا كثيرا
واثنى على بسالتة وهمتة
وتزوج روبى طرافة وعاشا هانئين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://horea.ahlamountada.com
 
**شجره الشعر**
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــ عالم المعرفه ــــات :: عالم الشعر والأدب والقصص-
انتقل الى: